الرئيسية / / في #تويتر مصنع الأقنعة ولكن ! سرعان ما تنكشف وان طال عمرها

في #تويتر مصنع الأقنعة ولكن ! سرعان ما تنكشف وان طال عمرها

في تويتر مصنع الأقنعة ...  ولكن سرعان ما تنكشف وان طال عمرها وزيغها وتوجهاتها ...


تويتر


في تويتر يا رفاق اكبر فتنة !..


هاهي إمرأة قاربت الـخمسين من عمرها وفي كل ليلة تتسلى مع صبي مراهق !!




وها هو الأمير خرج لنا في تويتر بثوب شيخ وقور وزاهداً عن ما في الدنيا خرج لنا بثوب رجل صالح يقوم الليل ويتلوا القرآن أناء الليل واطراف النهار ..


ولكنه لم يخبر من هم حولة قط انه ولد وفي فمه ملعقةً من ذهب !!..




في تويتر سندرلاء لا تجد حذائها .. بينما شهرزاد تتلو تعاويذ قصائدها وحولها صبية يصفقن اجدت النص يا سيدتي بأجتياز ..؟؟





ولكن كم هو جميل أن يكون قلبك قلباً خالي من الشوائب 
 تحب هذا وتقدر ذاك بقلب خالص دون تزييف او خداع..!

ولكن لا أعلم أن كان هناك قناع يمثل رحيق السعادة المسكينة .. ؟؟



تذكرت مقولة الامام الشافعي رحمه الله :

لا خير في ودِّ امريءٍ متلوّنِ ... إذا الريحُ مالتْ, مال حيث تميلُ


في تويتر يشتركون بمشاكسة اقنعتهم لدوافع هم بها اعلم مني ..!!


فلست بكاهن او عراف يـتـنبأ بأرواح البشر ويعرف بما يرسمون له ..!!




لك ان تختار  ما تشاء من تلك الاقنعة لطالما انها تتشابه في ازهاق أرواح مشاعر الآخرين .. ولكن تذكر بأن مصيرها احتراق صاحبها قبل ان تحترق تلك الأقنعة !!..




في تويتر يوجد به شباب مهذبين فلا يصيبنك مس التخريف ..!


 حسناً ..

فـ الشاب المهذب : ذئبً تحت التمرين !!..




لكن هؤلاء لم يعلموا قط ..

بأن تويتر مأدبة للكلمات تطهيها بنات الفكر واولاد الفكر , وأرض إلكترونية تمتلكها وحدك, ووحدك من تغرس بذور الفكر في بيدائها, وتسقيها من غيث حروفك, لتنبت زهوراً تسلب الألباب وتسحر الأبصار, يقطف ثمارها كل متذوق للكلمة, وكلما زاد جمال البستان كلما زادت غزوات الديدان ومعشر الطفيليات عليه, فكن لها (بمبيد البلوك) واجتثها من تربتك بفأس الحظر..! 


فعلى ضفاف تويتر.. المعلومة تأتيك عاريةٌ فابحث لها عن ثياب مصدر تسترها ..
 
  ولكن تذكر : 


ان كان رصيد النـُعاس والنوم في عينك كمثل أرصدة حاكم عربي في بنوك سويسرا, فإن تويتر ينهب نومك ووقتك ويجعله كمثل رصيد المواطنين العرب!, فاحذر فإن تويتر يلتهم ساعات يومك ولا يشبع...


 ولا تستهين به ..

فرب تغريده في أعشاشه أرهبت كل الضباع التي استوطنت عرين الصحافة في دجى ليل مُظلم,,
ورب "هاش تاق" ارتعدت منه فرائص إعلامية "هشة" كانت تزعم أن الشعب يفكر بتفكيرها وهو منها براء،،
ولكم في الليبراليين والعلمانيين خيرُ مثال..!


اما بالنسبة لي فـ تويتر لا يستبح لرجل ينثر حزنة ويقتات على ماضً حيث هناك لا يقطن به كبار السن والعجزة وليس بمثلي الا ان يتسكع بالارصفة والشوارع ويتسول على قطعة خبز يابسة وماء وذلك لأن رئتيه تشبعت بقصة قديمة يلوكها الضجر وماضً تلون عليه كـ حرباء افعى وباتت ايامه معدودة ويعد سنوات احتضاره !!..

جميع الحقوق محفوظة لــ - مدونة t9anef - 2016 ©